دخول

غلام يتكلم في حضرة الخليفة 



قصة غلام يتكلم في حضرة الخليفة

دخلَ على الخليفةِِ الراشدِ عمرَ بنِ عبدِ العزيزِ – رضيَ اللهُ عنه- وفدٌ من إحدى قبائلِ العربِ الكبيرةِ ، وذلك كي يطلبوا قضاءَ بعضِ الحوائجِ التي لهم .

أحسنَ الخليفةُ عمُر –رضيَ اللهُ عنه – استقبالَهم ، ثم طلبَ منهم أن يُفضُوا إليه بما يريدون ، وأن يتكلموا فيما جاؤوا من أجلِه .

 

ونظر عمرُ إلى الوفدِ لكي ينهضَ منهم رجلٌ يخطبُ بين يديْ الخليفةِ، ويذكرُ حاجاتِ قومِهِ.

وقفَ من بينِ الوفدِ صبيٌّ لم يتجاوزِ الثانيةَ عشرةَ من عُمُرِه يريدُ أن يتكلمَ ، فقال له عمرُ رضيَ اللهُ عنه:

- ليتكلمْ من هو أكبُر منك يا فتى.

 

فقال الصبيُّ ببلاغةٍ ولباقةٍ :

- ليس الشأنُ بكِبَرِ السنِّ يا أميرَ المؤمنينَ..

فقال له عمرُ :

 

- ففيمَ الشأنُ إذن؟

فقال الغلامُ :

- إن قيمةَ المرءِ يا أميرَ المؤمنينَ لا تُقاسُ بعددِ سنواتِِِ عمرهِ ، بل المرءُ بأصغريْه : قلبِه ولسانِه .

قال عمرُ معجباَ بفصاحةِ هذا الغلامِ ونباهتِهِ وجرأتِه:

- ماذا تقصدُ أيهُّا الغلامُ ؟

قال الغلام :

- قيمةُ المرءِ يا أميرَ المؤمنين بطهارةِ قلبِه، ونقاءِ سريرتهِ، وبما يحسنُ من القولِ ، ويصيبُ من الكلامِ ، ولو كان شأنُ الإنسانِ في كِبَرِ سنِّه لكان في مكانِك هذا من هو أسنُّ منك..

أعجب عمرُ بنُ عبدِ العزيزِ بالغلامِ ، فقال له:

- أحسنتَُّ أيها الغلامُ، وما نطقتَ إلا بالصوابِ..

ثمّ أطال النظرَ فيه وقالَ:

- تكلمْ أيُّها الغلامُ لنقضيَ حاجات قومك إنْ شاءَ اللهُ.

 

نهضَ الغلامُ، فتكلم بفصاحة ٍ وبلاغةٍ وحكمةٍ بَهَرَتِ الجميعَ، وما خرجَ قومُُه إلا وقد قَضى الخليفةُ لهم حوائجَهم كلَّها..



loader
 
مجموعاتنا بانتظارك

مجلة المحب للاطفال مكتبة عربية لتحميل ومشاهدة الإنيمي المترجم والمدبلج

افلام كرتون مدبلجة للعربية مشاهدة افلام كرتون ديزني انمي مترجم مشاهدة اونلاين

كونان ناروتو سبيس باور سبيس تون رسوم متحركة mbc3

العاب كرتون نتورك عربية - سبيس تون وسبيس باور

الجزيرة للأطفال ونكلودين العاب فلاش وقصص وحكايات اطفال almo7eb kids