مذكرات شادي لماذا تتركينني القصص والحكايات مجلة الاطفال و... 
 

مذكرات شادي لماذا تتركينني

مذكرات شادي لماذا تتركينني

مذكرات شادي لماذا تتركينني على مجلة الاطفال والكرتون 13/10/2018 - قصص وحكايات الاطفال تقدم لكم مذكرات شادي لماذا تتركينني في قسم القصص والحكايات - حكايات المكتوبة والمصورة - على موقع مجلة الاطفال والكرتون ، مذكرات شادي لماذا تتركينني قصة وحكاية للاطفال الغرض منها تعليم وترفيه الاطفال مع اجمل القصص والحكايات

انت القاريء رقم 899 الذي قام بقراءة مذكرات شادي لماذا تتركينني

مذكرات شادي لماذا تتركينني


عندما وَلَدَتْنِي أمِّي، كنتُ خائفاً جداًّ، فقدْ كنتُ ملتصقاً بأمِّي، ولا أدري أين مصيري بعد أن خرجْتُ من أحشائِها


ولكنَّني شعرْتُ بالدِّفْءِ والطُّمَأْنِينَةِ عندما احتضنتْني لأوَّلِ مرَّةٍ، وأحسسْتُ بعدها أنَّنا لن نفترقَ أبداً.

وعلى مدار الأيَّام والأسابيعِ الماضيةِ كانتْ أمِّي تُلازمني، عندما أبكي كانت تضعُني بين يديْها، وعندما أجوعُ تُرضعني الحليبَ، وعندما أضحكُ تردُّ عليَّ بأجملِ ابتسامةٍ في الحياة
وعندما أتَّسِخُ تقوم بتنظيفي، وعندما أُنَاغِي بكلماتٍ لا أعرف معناها تُصْغِي إلَّي وكأنَّها تعرفُ كلَّ كلمةٍ أقولها.





اليومُ هو اليوم السابعَ عشرَ على ولادتي.. كانتْ أمِّي تستعدُّ للخروجِ وقد حَضَّرَتنْي لذلك، وفهمتُ من حديثِها على الهاتفِ أنَّنا سنذهبُ لزيارةِ جدَّتي خرجتُ مع أمِّي وأنا بين يديها سعيداً بصُحبتها، وعلى باب جدَّتي وضعتْني أمِّي بين يدي جدَّتي، وقالتْ لها: ((أنا على عجلٍ.. سأخرج وأعود بعد ثلاثِ ساعاتٍ، ثم قبَّلتني وانصرفتْ.

 



لقد كانتْ هذه هي المرَّة الأُولَى منذ ولادتي الَّتي أترك فيها أمِّي وتتركُني، أنا أحبُّ جدَّتي فهي طيِّبةٌ جداً وتحبُّني أيضاً، ولكنَّني لا أريد أن تتركَني أمِّي.. إنَّني أجدُ نفسي ضائعاً وهي بعيدةٌ عنِّي.. بكيتُ كثيراً، كانت
جدَّتي تُؤنسني وتُطعمني وتُلاعبني.

 



ومع يقيني أنَّ أمِّي ستعود إلا أنَّ الفراقَ يُقلقني ويُخِيفني، تُرَى لماذا تتركُني؟ بعد ساعةٍ عادت أمي وبلهفةٍ حضنتني وقبَّلتني وهي تقول : ((عذراً يا صغيري، لقد كنتُ عند الطبيب)) وكم كانت سعادتي وفرحتي بهذا اللقاء بعد الفراق، وخصوصاً عندما علمت أنها ما تركتني إلا لتذهبَ إلى الطبيب.

 

 


مذكرات شادي لماذا تتركينني

انت المشاهد رقم 899 الذي قام بمشاهدة مذكرات شادي لماذا تتركينني على مجلة الاطفال والكرتون حتى اليوم 13/10/2018 نرجوا ان تكون قد امضيت وقتا مفيدا ومسليا في مشاهدة وقراءة القصة، بامكانك وضع تعليق على هذه القصة والحكاية وما رأيك فيها، وقراءة المزيد من القصص والحكايات المشوقة والمسلية على مجلة الاطفال والكرتون التي تحتوي على مجموعة كبيرة من القصص والحكايات للاطفال من قصص فلاش وحكايات فيديو و حكايات كرتونية وقصص الانبياء وحكايات اخرى متنوعة للاطفال.. ولا تنسى ان تشارك القصة مع أصدقائك في المدرسة والبيت


قنوات الاطفال البث المباشر

اعلانات المجلة