مجلة الاطفال والكرتون - حكاية خيانة العهد

حكاية خيانة العهد

حكاية خيانة العهد


حكاية خيانة العهد

كتب بتاريخ 05/10/2016.. وتمت مشاهدته (939) مشاهده

 

خيانة العهد

 

 

 

كان في قديم الزمان رجل طموح غدّار اسمه رديف، يعيش في مدينة صغيرة.

 

قرر رديف أن يسافر إلى مدينة أخرى لعله يكسب أكثر، بعد أن قل العمل في مدينته. لكنه كان خائفا من

 

السفر وحده، إذ كان السفر في ذلك الوقت موحشا ومخيفا. وبعد تفكير وبحث عن صاحب يرافقه سفره،

 

ويأمن جانبه، توصل إلى معرفة شاب فقير عاطل عن العمل اسمه إحسان. أقنعه رديف بالسفر معه.

 

طلب إحسان من زوجته، وكانت حاملا في ذلك الوقت، أن تهيئ له متاع السفر. وكانت الزوجة تنتظر في شوق

 

أن يحصل زوجها على عمل ليوفر لها نفقات الولادة القريبة. فرضيت بسفره بعد أن أكّد لها أن سفره لن يطول،

 

وأنه سيعود محمّلا بالثروة وكل ما تشتهيه نفسها من حرائر ونفائس.

 

في صبيحة يوم حار، انطلق المسافران، كل منهما يحمل متاعه على كتفه، سالكين طريقاً قيل لهما إنه يؤدّي

 

إلى تلك المدينة التي سمع رديف بها وتاق للوصول إليها.

 

وبعد مسيرة طويلة، جلسا ليأكلا، فقال رديف لصاحبه: ” لنبدأ بطعامك وشرابك أولا، لأنك لا تقدر

 

على حمل المتاع، ولم تجرب السفر سابقا، وأمامنا طريق طويل”.

 

اقتنع إحسان وبسط متاعه، فأكل الاثنان منه وشربا حتى شبعا. وفي المرة الثانية أكلا منه أيضا.

 

وهكذا حتى نفذ زاد إحسان وبقي زاد رديف على حاله.

 

وفي المحطة التالية، جلسا ليتناولا من أكل رديف كما اتفقا في البداية. لكن رديفا امتنع قائلا:

 

” لو نستمر على هذا المنوال فإن طعامنا سينفذ قبل أن نصل أقرب مدينة”.

 

فسأله الشاب: ” وما هو الحل” ؟.

 

أجاب رديف: ” ألحل أن نقتصد في طعامنا”.

 

وكان يعطيه كسرة من الخبز، وقليلا من البصل والماء في كل وجبة حتى انهارت صحة الشاب. وبقيا على

 

هذه الحال عدة أيام حتى وصلا هضبة عالية، فصعدا إليها، قبل غروب الشمس ينويان المبيت فوقها.

 

شاهدا من هناك ملامح مدينة تلوح لهما، ففرحا وقررا أن ينطلقا إليها في الصباح الباكر . وجلسا يستريحان

 

ويأكلان بشراهة، ثم استلقيا على الأرض. وأخذ رديف يخلط أحلام اليقظة بأحلام النوم حتى غطّ في نوم عميق،

 

في حين بقي إحسان ساهرا مفكرا في زوجته وفي صحبته غير الموفقة لرديف.

 

وعندما تقدم الليل، وتوسّط القمر السماء، قام إحسان وأخذ يسير، وفجأة لمح بريقا يشعّ من الأرض،

 

فاقترب منه وراح يزيح التراب من حوله حتى اصطدمت يده بجسم صلب.

 

 

ذهل وأخذ يبحث عن شيء يحفر به، فلم يجد إلا خشبة طويلة، لكنها كانت قوية بالقدر الذي مكّنه

 

من الحفر بها. وتأكد أحسان من وجود إناء كبير، فأحس بفرحة غامرة، وانطلق ليخبر صاحبه

 

بما وجد ووفاء منه للعهد .

 

نهض رديف على عجل، وأخذ فأسه وراح يحفر بسرعة فرحا مستبشراً، وصاحبه يساعده بفرح أكبر،

 

حتى صارت الحفرة عميقة، فوجدا زيراً ضخماً. وبصعوبة كبيرة استطاعا أن يفتحا غطاء الزير

 

فوجدا في داخله كنزا من النقود الذهبية.

 

 

أخذ رديف حفنة بين يديه وعرضها لضوء القمر، فتأكد أنها من الذهب الخالص، فأحضر كيسه

 

بسرعة وملأه عن آخره.

 

وعندما أراد أحسان أن يملأ كيسه أيضا، منعه رديف قائلا: ” هذا الكنز لي وحدي، ولا يجوز أن يعرف به أحد”.

 

قال إحسان: ” أنا صديقك ورفيقك، ومن غير المعقول أن أشي بك”.

 

فقال رديف: ” من يضمن ذلك”؟

 

أجابه إحسان: ” لمَ وثقت بي إذن وصحبتني معك”؟

 

فردّ رديف: ” لترافقني في الطريق فقط”.

 

توسّل إليه إحسان قائلا: ” أنا لا أريد منك شيئا سوى ما يساعدني على الوصول إلى مدينتي”.

 

لم يكتف رديف برفض طلب إحسان، بل هدّده قائلا: ” سأقتلك الآن، أسرع وقل الشهادة،

 

وأوصني لأهلك وصيتك الأخيرة”.

 

بكى إحسان واستعطفه أن يتركه لحال سبيله. غير أن رديفاً القاسي لم يخشع لتضرع إحسان،

 

وشهر خنجره وهمّ بقتله .

 

وحين عرف إحسان أنه مقتول لا محالة، قال له: ” إذن أبلغ زوجتي هذه الوصية:

 

” إذا وضعت ولدا فعليها أن تسميه ألداد أفندي. أما إذا كان المولود بنتا فيجب أن تسميها أنصال ماكو”.

 

ثم أردف: “ورجائي الأخير أن تعطيها من الذهب ما تحتاج إليه في الولادة”.

 

ولما كان رديف قد أعماه حبه للثروة الجديدة، فإنه لم يفكر في نتائج هذه الوصية، ولا في معنى الاسمين.

 

قتل رديف إحسانا وحمل الذهب عائدا إلى مدينته. وقبل الذهاب إلى بيته مر بزوجة إحسان.

 

أخبرها بموت زوجها وأبلغها وصيته، وأعطاها بعض النقود. والغريب أن رديفا وجدها قد وضعت ولدا وبنتا.

 

تمر السنوات والزوجة المسكينة تعيش مع طفليها على الكفاف، في حين كان رديف ينعم بالجواهر والحرائر

 

والقصور والخدم والحشم، إلى درجة أن الناس شكّت في أمره وبدأت سيرته تدور على كل لسان،

 

حتى وصلت أخباره إلى ملك البلد، فرغب بزيارة هذه المدينة، ويرى قصور هذا الثري.

 

وتمّت الزيارة وسط مظاهر الأبهة والعظمة. وكان الملك معروفا بعدالته وطيبته ورقة قلبه.

 

 

مرّ موكب الملك بالشارع الذي تسكن فيه زوجة إحسان وطفلاها اليتيمان، وقد شبّا وصارا يستطيعان

 

الخروج إلى الشارع. وعندما سمعا الضجة وصوت العربات والموسيقى خرجا ليشاهدا ما يجري

 

وتبعا الموكب حتى ابتعدا عن بيتهما.

 

شعرت الأم بغياب طفليها، ففتشت هنا وهناك من دون جدوى. وعلمت أنهما تبعا موكب الملك، فأسرعت باتجاهه.

 

وما إن وصلت إلى الموكب حتى أخذت تصيح بأعلى صوتها على طفليها: “ألداد أفندي… أنصال ماكو.”

 

وراحت تردد نداءها حتى وصل مسامع الملك الذي استغرب هذا النداء الغريب، فأوقف عربته،

 

وطلب من حراسه إحضار المرأة فوراً لمعرفة غرضها.

 

ولما مثلت المرأة بين يدي الملك وروت له قصتها كاملة، فطن للحكمة التي تكمن في وصية الوالد قبل مقتله.

 

فهو مظلوم ويشتكي، ولا بد من أخذ حقه.

 

سأل الملك عن الرجل الذي صاحبه في سفره، فأصيب الجميع بالدهشة عندما علموا بأن رديفا صاحب القصور

 

والشهرة الكبيرة قد غدر بصديقه وكان هو رفيق دربه. فما كان من الملك

 

إلا أن استدعاه وبدأ يحقق معه بنفسه ليظهر الحقيقة، ويحقق العدل الذي اشتهر به.

 

وجد رديف أنه لا مفر من الاعتراف بالحقيقة. فقص على الملك كل ما جرى. وهنا كان

 

حكم الملك قاسيا جدا ولكنه لم يكن أقسى من قلب رديف.

 

أصدر الملك حكمه: ” كل أموالك وثروتك تعود إلى الأم وابنها وبنتها. وينفذ فيك حكم الموت

 

في ساحة المدينة الكبيرة لتكون عبرة لمن اعتبر”.

 

ثم سلّم الملك القصور والمجوهرات وجميع ما كان يملكه رديف إلى الأم وطفليها، فعاشوا عيشة سعيدة .



حكاية خيانة العهد
اعلانات المجلة
قنوات الاطفال