مجلة الاطفال والكرتون - حكاية أنا صائم أنا عطشان

حكاية أنا صائم أنا عطشان

حكاية أنا صائم أنا عطشان


حكاية أنا صائم أنا عطشان

كتب بتاريخ 16/09/2016.. وتمت مشاهدته (832) مشاهده

 

شارك باسل فرحة أسرته بقدوم شهر رمضان المبارك.


ولكنه كان قلقاً لطول يوم رمضان هذا العام، ولشدة حرارة الجو فيه.


انتصف النهار وشعر باسل بعطش شديد يكاد يخنقه.


ذهب باسل إلى والده وشكا له شدة عطشه.


نصحه والده أن يتمضمض على ألا يدخل نقطة ماء إلى جوفه.


ونبهه أن الله مطلع عليه، ولو بلع نقطة ماء فقد فسد صومه، وأوجب غضب الله عليه.


نظر باسل من النافذة فرأى البحر ممتداً أمامه، ركض باسل وسأل والده:


- هل يجوز له أن يسبح في البحر أثناء الصوم.


قال له أبوه:


- يجوز السباحة أثناء الصوم، على ألا تدخل نقطة ماء إلى جوفك.


ركض باسل إلى البحر وأخذ يسبح، ولكن العطش قد اشتد وزاد.


قال باسل في نفسه:


"لو زحلقتُ رجلي فوق هذه الطحالب، فلابد لي أن أقع، وعند وقوعي سيدخل الماء في فمي رغماً عني،

 

أي أني لم أشرب الماء بقصدي، ليتني أتزحلق".


سار باسل فوق الطحالب علّه يتزحلق، ويشرب بعض الماء رغماً عنه، ولكنه لم يتزحلق.


خرج باسل من البحر بسرعة وهو يستغفر الله على هذه الأفكار الشيطانية.


وذهب مسرعاً إلى والده ليقول له:


- ألم تقل لي يا أبتي أن الشياطين مقيدة في شهر رمضان؟


هزّ أبو باسل رأسه بالإيجاب، فقال باسل بغضب:


- ولكن الشيطان اليوم قد وسوس لي أن أشرب من ماء البحر.


تبسم والد باسل وقال له:


- الشياطين قد قيدت مع دخول هذا الشهر الفضيل، ولكن النفس الأمّارة بالسوء لم تقيد،

 

حتى يرى الله تعالى صدق صومنا وطاعتنا له.


صاح باسل:


- تباً لك أيتها النفس الأمارة بالسوء.. تباً لك..



حكاية أنا صائم أنا عطشان
اعلانات المجلة
قنوات الاطفال